25 nov. 2008

أعلام النساء في سوس

* * *
*
أعلام النساء في سوس
*
* * *
يزخر الجنوب المغربي من جبال الأطلس الكبير والصغير المحيطة بمنطقة سوس الى الصحراء وضفاف وادي درعة الى واحات تافيلالت، بأعلام النساء الفاضلات اللائي طواهن النسيان، عبر التاريخ، فمنهن الأميرات والفقيهات والمدرسات، والعالمات والواعظات والمرشدات، والحافظات والمقرئات، والروحانيات والمتصوفات والزاهدات والأديبات والشاعرات والناظمات للمحفوظات بالأمازيغية وبالعربية، ومنهن مؤسسات للمدارس العلمية ومشيدات للمعاهد الدينية منذ قرون، ومنهن من نالت المقامات السامية لدى الناس فتلن إكرامهن بإقامة الحفلات الدينية والمواسم وملتقيات العبادة والذكر في مقاماتهن، بل هناك من المدارس العلمية العتيقة من حملت أسماء نساء عالمات صالحات شهيرات، كمدرسة للا تاعلات ومدرسة موزايت ومدرسة للا تعزى، وقد اهتم بعض الباحثون بالبحث في مناقبهن واكتشاف شخصياتهن التاريخية ووضع تراجم لهن وأخبارهن كالعلامة محمد المختار السوسي في مؤلفاته العديدة، والعلامة الحضيكي وغيرهم من الأساتذة المعاصرين أيضا من الذين بذلوا مجهودات جبارة للتوسع في البحث والتنقيب عن شخصياتهن التاريخية
وفيما يلي لائحة بأسماء أعلام النساء بالجنوب المغربي كما وردت في مختلف المؤلفات المذكورة والشهيرة، مع إضافة ما استطعنا اكتشافه أخيرا، مع العلم أن هذه اللائحة غير محصورة العدد، فهناك العديد منهن في قبائل سوس وحوز مراكش والصحراء ومناطق وادي درعة الى تافيلات، واللائي لم يشملهن البحث ولم يكتشفهن التقصي في مجاهل الصحاري وقمم الجبال وشعاب الهضاب ومروج السهول بالقطر السوسي الكبير، وستبدي لنا الأيام القادمة ما نجهل عنهن وستأتي لنا الأخبار بما لا نعلم منهن، ولن يتأتى لنا ذلك إلا بتظافر جهود الباحثين والباحثات لتحقيق ذلك، وما هذا البحث المتواضع الا بذرة ثقافية تنتظر من ينميها ويغنيها بالمعرفة
------------------------------------
السيدة زينب بنت اسحاق النفزاوية : أميرة حكيمة عاقلة حليمة، ربة الديار الملكية المرابطية، وقصة ظهورها ما رواه المؤرخون أنه لما ارتحل المؤسس الأول للدولة المرابطية وهو عبد الله بن ياسين إلى بلاد المصامدة ففتح جبل درن وبلاد رودة ومدينة شيشاوة بالسيف ثم فتح مدينة نفيس وسائر بلاد كدميوه ووفدت عليه قبائل رجراجة وحاحة فبايعوه ثم ارتحل إلى مدينة أغمات وبها يومئذ أميرها لقوط بن يوسف بن علي المغراوي فنزل عليها وحاصرها حصارا شديدا ولما رأى أمير أغمات لقوط ما لا طاقة له له أسلمها وفر عنها ليلا هو وجميع حشمه إلى تادلا فاستجار ببني يفرن ملوك سلا وتادلا ودخل المرابطون مدينة أغمات سنة تسع وأربعين وأربعمائة فأقام بها عبد الله بن ياسين نحو الشهرين ريثما استراح الجند ثم خرج إلى تادلا ففتحها وقتل من وجد بها من أمراء بني يفرن وظفر بالأمير لقوط المغراوي فقتله وكان للقوط هذا امرأة اسمها زينب بنت إسحاق النفزاوية وقد قال عنها ابن خلدون وكانت من إحدى نساء العالم المشهورات بالجمال والرياسة وكانت من قبل لقوط بن يوسف المغراوي خلفه عليها أبو بكر بن عمر اللمتوني، ولما عزم الأمير أبو بكر بن عمر على السفر إلى بلاد الصحراء دعا ابن عمه يوسف بن تاشفين بن إبراهيم اللمتوني فعقد له على بلاد المغرب وفوض إليه أمره، ثم سار ابن تاشفين حتى دخل مدينة أغمات ولما استقر بها تزوج زينب بنت إسحاق النفزاوي التي كانت تحت أبي بكر بن عمر فكانت عنوان سعده والقائمة بملكه والمدبرة لأمره والفاتحة عليه بحسن سياستها لأكثر بلاد المغرب ومن ذلك إشارتها عليه في أمر أبي بكر بن عمر وكيفية ملاقاته حسبما ذكرناه آنفا وهكذا كان أمرها في كل ما تحاوله ومما يستطاب من حديثها ما حكاه ابن الأثير في كامله وقد تكلم على يوسف بن تاشفين هذا فقال كان حسن السيرة خيرا عادلا يميل إلى أهل العلم والدين بكرمهم ويحكمهم في بلاده ويصدر عن رأيهم ومكان يحب العفو والصفح عن الذنوب العظام من ذلك أن ثلاثة نفرا اجتمعوا فتمنى أحدهم ألف دينار يتجر بها وتمنى الآخر عملا يعمل فيه لأمير المسلمين وتمنى الآخر زوجته وكانت من أحسن النساء ولها الحكم في بلاده فبلغه الخبر فأحضرهم وأعطى متمني المال ألف دينار واستعمل الآخر وقال للذي تمنى زوجته يا جاهل ما حملك على هذا الذي لا تصل إليه ثم أرسله إلى زوجته فتركته في خيمة ثلاثة أيام ثم أمرت بأن يحمل إليه في كل يوم طعام واحد ثم أحضرته وقالت ما أكلت في هذه الثلاثة الأيام قال طعاما واحدا فقالت له كل النساء شيء واحد وأمرت له بمال وكسوة وسرحته إلى حال سبيله
---------------------------------
السيدة الحرة الصالحة مسعودة : الأميرة العالمة الصالحة رية الديار الملكية السعدية ووالدة السلطان أحمد المنصور الذهبي السعدي، اشتهرت بعلمها ومجالسها العلمية مع الفقهاء ومناظراتها معهم، ولازال مكان تعبدها ماثلا للعيان في روضة قبور الأشراف السعديين بمدينة مراكش، وقد اشتهرت أيضا بكرمها وجودها فكانت محبوبة النساء المغربيات، ومن أشهر آثارها بمراكش بستان المنارة الذي كان يحمل في عهدها اسمها، فكان يدعى بجنان الصالحة، وبعد وفاتها سماه المنصور ببستان المسرة، وبعده سمى باسم بستان المنارة، وقد كانت النساء تتغنى بهذا البستان لجماله وتخليدا لذكرى هذه الأميرة الفاضلة في أبيات شعرية متواترة عبر التاريخ وهي
أجرادة مالحة *** في كنت سارحة *** في جنان الصالحة
-------------------------------------
السيدة أم الملوك المغافرية : زوجة المولى الشريف العلوي، ووالدة السلطان المولى اسماعيل العلوي، أهداها له الأمير السملالي أبوحسون بودميعة عندما كان معتقلا لديه في سوس، الى أن افتداه ابنه السلطان المولى محمد الأول العلوي
-------------------------------------
السيدة خناثة بنت بكار المغافري : أم الملوك العلويين، هي خناثة بنت الشيخ بكار بن علي بن عبدالله المغافري، زوجة السلطان مولاي اسماعيل ووالدة ابنه السلطان المولى عبدالله وجدة السلطان سيدي محمد بن عبدالله، كانت على جانب كبير من الخيارة والتدين والمعرفة، لها اعتناء بالحديث ورجاله، وجد خطها بهوامش المجلدين 3 و 4 المخطوطين من كتاب الاصابة لابن حجر المحفوظ بالخزانة الملكية بالرباط، كانت ثقة عند زوجها السلطان مولاي اسماعيل بحيث كان يعهد إليها بتحرير الرسائل التي يخفي أسرارها عن كتابه، وكان أهل الفضل والحياء الذين يأنفون من التزاحم على أبواب الملوك يهرعون إليها للتشفع لهم في الملمات وقضاء المهمات، فكانوا يجدون عندها من الاستعداد ما يطلق ألسنتهم بشكرها والدعاء لها، ذهبت الى الحج سنة 1143 هـ وصحبت معها حفيدها السلطان سيدي محمد بن عبدالله وهو إذ ذاك دون البلوغ، توفيت في 6 جمادى الأولى سنة 1155 هـ ودفنت بروضة الأشراف بالمدينة البيضاء فاس الجديد
قال المؤرخ عن ظهورها : دخلت سنة تسع وثمانين وألف وفيها غزا السلطان المولى إسماعيل صحراء السوس فبلغ آقـا وطاطا وتيشيت وشنكيط وتخوم السودان فقدمت عليه وفود العرب هنالك من أهل الساحل والقبلة ومن دليم وبربوش والمغافرة وودي ومطاع وجرار وغيرهم من قبائل معقل وأدوا طاعتهم وكان في ذلك الوفد الشيخ بكار المغفري والد الحرة خناثى أم السلطان المولى عبد الله بن إسماعيل فأهدى الشيخ المذكور إلى السلطان ابنته خناثى المذكورة وكانت ذات جمال وفقه وأدب، فتزوجها السلطان رحمه الله وبنى بها وولدت له السلطان المولى عبدالله-وأهل قبيلة المغافرة من جزولة ويسكنون في جهة الجنوب من صحراء بلاد القبلة الشرقية مما يلي التخوم السوسية نحو الصحراء، وهم من بلاد فائجة تامانارت ومعناها الحد الفاصل بين بلاد الصحراء وبلاد التل، وإليها ينتمي عبدالله بن ياسين
--------------------------------------
السيدة أم الزهراء التيغانيمية : الولية الصالحة بنت سيدي امحمد بن عبدالرحمن من تيغانيمين بأورير الواقع قرب مدينة أكادير
--------------------------------------
السيدة تاكاترت : المرأة الصالحة التي حملت إسمها المدرسة التي تأسست على مشهدها في وادي قبيلة إداكواكمار، وهي أخت المتقدمة
--------------------------------------
السيدة تاكدا بنت سعيد : عاشت بين 1242 – 1340 هـ وهي جدة العلامة المختار السوسي
--------------------------------------
السيدة تعزى الأغرابوئية : صالحة من قبيلة إداوباعقيل، توفيت سنة 1388 هـ
--------------------------------------
السيدة تعزى بنت سليمان الكرامية : من الصالحات وهي والدة مؤلف كتاب – بشائر الزائرين – العلامة داود الكرامي، توفيت سنة 1155 هـ ودفنت بتادارت
--------------------------------------
السيدة تعزى بنت عبدالعزيز : صالحة من أفلا أوكنس، قرينة سيدي صالح البيجوتي من أيت بيجو، توفيت سنة 1288 هـ، وكانت معاصرة للشيخ سيدي محمد بن ابراهيم أعجلي المتوفى سنة 1271 هـ
--------------------------------------
السيدة حبيبة بنت محمد بن العربي الأدوزي : صالحة فقيهة القرينة الثانية للعلامة الرفاكي، توفيت سنة 1355 هـ
--------------------------------------
السيدة حواء بن احمد بن محمد الحضيكي : صالحة عابدة قانتة ذاكرة من آل البيت الحضيكي، وتسمى بالأمازيغية باسم حوكا، توفيت في وباء الطاعون سنة 1161 هـ
--------------------------------------
السيدة حواء بنت سيدي يحيى الرسموكي : الولية الصالحة وزوجة سيدي ابراهيم ابن يعقوب، وتسمى بالأمازيغية باسم حوكا، أو حكة، لها مشهد في تماشت يقام عليه موسم نسائي، توفيت سنة 1155 هـ
--------------------------------------
السيدة خديجة التمكدشتية : كريمة الشيخ سيدي الحسن التمكدشتي، صالحة محبوبة لدى الناس، وقرينة الحاج ابراهيم السويري، توفيت سنة 1321 هـ
--------------------------------------
السيدة خديجة بنت ابراهيم الافرانية : صالحة وأخت الشيخ سيدي الطاهر
--------------------------------------
السيدة خديجة بنت محمد بن العربي الأدوزي : صالحة صوفية قرينة الشيخ سيدي ابراهيم التازروالتي
--------------------------------------
السيدة رحمة بنت يوسف الاغبالوئية : صالحة شهيرة تؤثر عنها كرامات مع الشيخ سيدي احمد بن موسى السملالي، وهي من أهل القرن العاشر الهجري
--------------------------------------
السيدة رقية الايغشانية : صالحة توفيت سنة 1351 هـ
--------------------------------------
السيدة رقية بنت محمد بن العربي الأدوزي : عالمة صالحة عاشت بين 1301 1342 هـ وهي والدة العلامة المختار السوسي، وقد أتقنت حفظ القرآن الكريم والحديث، كما زفت في عرسها إلى دار زوجها ولوحتها بين يديها
---------------------------------------
السيدة صفية الجرارية : صالحة توفيت سنة 1356 هـ
---------------------------------------
السيدة صفية بنت محمد بن العربي الأدوزي : صالحة فقيهة قرينة العلامة الرفاكي، وتوفيت سنة 1327 هـ
---------------------------------------
السيدة عائشة التونينية : الفقيرة المسنة الصالحة، خادمة الفقراء، لها إلمام بأمور الدين، وتعلمها النساء
---------------------------------------
السيدة عائشة الجشتيمية : صالحة وقرينة الفقيه سيدي عمر الايكضي، وهي نجمة العلم في قبائل أملن، وقد رثاها شاعر في وفاتها فقال
قم املإ القطر الكئيب عويلا * * * إني رأيت اليوم صبرك عيلا
لا تلم قلبك أن تفطر حسرة * * * أو ذاب فيك كآبة وغليلا
حزنا على بنت الفقيه وهل * * * عين على أمثالها مسبولا
وتركت في غسق الجهالة نسوة * * * كالبهم ما أن يهتدين سبيلا
إن أقبروك فإنهم قد أقبروا * * * لك في سواد قلوبهم تبجيلا
نامي هناك كما أردت وخففي * * * سمعيك من أعباء قال وقيلا
سيري عليك من الاله تحية * * * تجدين منها كالنسيم عليلا
واستقبلي الرضوان تاركة لنا * * * نجما يرى للمدلجين دليلا
----------------------------------------
السيدة عائشة بنت الحاج علي الدرقاوية : صالحة من بيت العلم والدين، من العائلة الدرقاوية بإلغ
----------------------------------------
السيدة عائشة بنت الطيب الاكمارية : من الأغرابوئيين، صالحة عالمة، مستشارة زوجها في الافتاء الفقيه محمد بن عبدالله بن عبدالوافي، أتقنت مترجم المختصر للفقيه الهزالي، وحفظت القرآن، وتصدرت مجالس النساء، تعلمهن وتعظهن وتملي عليهن، ولا نظير لها بسوس في عصرها، توفيت بعد سنة 1344 هـ
----------------------------------------
السيدة عائشة بنت امحمد : ولية صالحة من إيلالن دفينة بلدة إيمي نتاسيلا بقبيلة مزداكن، ذكرها الفقيه البوقدوري في كتابه قبائل هلالة
----------------------------------------
السيدة عائشة بنت صالح الباعقيلية : صالحة عالمة قرينة العلامة محمد بن مسعود المعدري البونعماني، توفيت سنة 1306 هـ، وعليها ضريح شهير
----------------------------------------
السيدة عائشة بنت محمد بن العربي الأدوزي : صالحة وقرينة الفقيه سيدي عثمان الايكراري، وتوفيت سنة 1359 هـ
----------------------------------------
السيدة فاطمة بنت سعيد : صالحة من إلغ، توفيت سنة 1290 هـ
----------------------------------------
السيدة فاطمة بنت سليمان الكرامية : صالحة ناسكة مباركة معالجة للأسقام، ومن فضليات النساء المقصودات كرما وإنابة وصلاحا، عاشت بين أهالي إينزاض الحامديين، توفيت سنة 1153 هـ وضريحها شهير بتادارت
----------------------------------------
السيدة فاطمة بنت صالح الكرامية : صالحة وزوجة صاحب كتاب – بشائر الزائرين – العلامة داود الكرامي، توفيت سنة 1161 هـ ودفنت بتادارت
----------------------------------------
السيدة فاطمة موهدوز : شريفة صوقية، شهيرة بأزغار بقبيلة أيت جرار، توفيت سنة 1321 هـ، وعليها مشهد شهير، وهي من صواحب الشيخ سيدي سعيد المعدري
---------------------------------------
السيدة فضيلة بنت محمد بن العربي البرحيلي : صالحة خيرة، معاصرة للقائد العربي الضرضوري، توفيت سنة 1329 هـ
---------------------------------------
السيدة للا تامنصورت : صالحية من قبيلة إيلالن، دفينة في قبلة ودران، وعليها ضريح متواضع، ، ذكرها الفقيه البوقدوري في كتابه قبائل هلالة
---------------------------------------
السيدة للا تعزى السملالية : صالحة ناسكة ربيعة زمانها، شريفة وكاكية الأصل سملالية الشرف، من صواحب العلامة سيدي عبدالله بن يعقوب الشهير، وضريحها عليه مدرسة علمية، توفيت سنة 1059 هـ ودفنت بقرية أليلي، وذكر المؤرخون أن عصاها ونعليها يوجدان بمتحف في قرية أسغركيس الذي يضم عددا من آثار أولياء سوس
---------------------------------------
السيدة للا حاجة بنت سيدي ابراهيم أوعلي : صالحة تنتمي لدوار كاشط الواقع بقبائل إداوتانان، وهي من أقرباء العلامة سيدي احمد الكاشطي
---------------------------------------
السيدة للا عائشة بنت امحمد الوافتينية : ولية صالحة، من إيلالن، وتنتمي الى أيت ويصلان ثم أيت وافتين، شهيرة بكراماتها، ذكرها الفقيه البوقدوري في كتابه قبائل هلالة
---------------------------------------
السيدة للا عائشة بنت عبدالله : صالحة من بلدة إيموزار الواقع بقبائل إداوتانان، وضريحها شهير هناك
---------------------------------------
السيدة للا عزيزة تاكرامت : صالحة ناسكة من أهل قبيلة إيسكساون بأدرار ندرن، واشتهرت بزيارة عامل مراكش لها وهو القائد عامر الهنتاتي، واستقبلته طويلا، وفاوضها في ما قصده من حصار السكسيوي كبير قبائل سكسيوة ليدخل في طاعته، فأمرته للا عزيزة بالرجوع فامتثل لأمرها
--------------------------------------
السيدة للا فاطمة التيغاتينية : الولية الصالحة بنت عبدالرحمن بن امحمد التيغاتيني بإيمي ميكي
--------------------------------------
السيدة للا فاطمة العرف : فقيهة صالحة بنت الفقيه العدل سيدي محمد بن همو نطالب العرف من قرية أكرضنسنين، بقبيلة أيت أيت مزال، من أهل القرن الرابع عشر الهجري، استفادت منها نساء جيلها من تعاليم الدين الحنيف حتى حفظن عنها أعلب أمور الدين شعرا ونثرا، توفيت في ستينات القرن العشرين الميلادي
-------------------------------------
السيدة للا فاطمة تاعلات : صالحة عابدة رابعة زمانها، من قرية إيمي نتاكاض وتنتمي الى أيت علا بقبيلة تاسكدلت بإيلالن، عمت شهرتها بلاد سوس، وشهد لها أكابر العلماء وأهل الخير والدين، وعلى رأسهم العلامة سيدي امحمد بن صالح المعطي البوجعدي، الذي راسلها طالبا دعاءها، وعليها مشهد كبير يقام به موسم سنوي كل شهر فبراير وهو تاريخ متوارث منذ أن كانت على قيد الحياة حيث يقصدها الناس آنذاك لصلاة الاستسقاء في سنوات الجفاف في هذا الوقت، وقد توفيت سنة 1207 هـ وكانت معاصرة للسلطان مولاي اليزيد العلوي الذي توفي قبلها سنة 1206 هـ، وبعد وفاتها بنى القائد الحاج احمد إكني الحاحي – قائد تارودانت وتيدسي ضريحا على قبرها سنة 1255 هـ، ذكرها الفقيه البوقدوري في كتابه قبائل هلالة، وقال إن لها قصائد شعرية في التصوف بالأمازيغية ومنها
أصالي على محمد الرسولي * * * إيهوزا إيكنوان إيهوزا العرشي
إهوزوكن أيا حبيب الرسولي * * * نوزن تيبراتين أييداك تلكم
أويدا رانين نرا أداون إينيخ * * * إيدا الوصيات أمودو نراتي
---------------------------------------
السيدة للا محجوبة : صالحة من إيلالن دفينة بلدة تينزرت بقبيلة أيت واسو، ذكرها الفقيه البوقدوري في كتابه قبائل هلالة
---------------------------------------
السيدة للا مريم بنت الحسن : صالحة من دوار تماروت، بقبيلة إيبيروتن، الواقعة بقبائل إداوتانان
---------------------------------------
السيدة للا مريم بنت يحيى : صالحة تنتمي الى بلدة تامري بجماعة إيمسوان بقبائل حاحة
---------------------------------------
السيدة للا مهيا بنت علي : ولية صالحة من إيلالن، دفينة بلدة تينزرت بقبيلة أيت واسو، ذكرها الفقيه البوقدوري في كتابه قبائل هلالة
--------------------------------------
السيدة للا ميمونة تكناوت : صالحة من أهالي الدشيرة بضواحي مدينة إينزكان، ويقام بمشهدها موسم سنوي ينظمه الدراويون والدراويات – أي أهل درعة – لأن اسم الدراوي بالدارجة هو اختصار لاسم الدرعاوي
--------------------------------------
السيدة للا يامنة بنت الشيخ سيدي ابراهيم أوعلي : صالحة تنتمي لبلدة تيغانيمين بأكادير أوفلا
--------------------------------------
السيدة ماحا : والدة الشيخ النعمة وزوجة الشيخ ماء العينين، عالمة كبير ومصلحة مشاركة
--------------------------------------
السيدة ماماس : الصالحة الفقيرة القوامة بالفقراء، من أعلام النساء في الجبال الجزولية، وكانت تعرف باللقب الأمازيغي – تابوييسكت وكان زوجها غنيا وكانت تدير أموره وأمواله، حتى جعلت من بيتها منزلا للفقراء وعابري السبيل من الزاوية بإلغ الى تامانارت، وبعدما قتل أعداؤها زوجها حسدا منهم، ضعف حالها حتى أصبحت في فقر مدقع، واتجهت الى الله الى أن رحلت الى بارئها سنة 1342 هـ
-------------------------------------
السيدة ماماس بنت علي : صالحة من أهل بلاد ثلاث وبنارن بقبيلة تاسريرت، بجنوب شرق تافراوت، توفيت سنة 1118 هـ موافق سنة 1706 مـ
-------------------------------------
السيدة مريم احمادو الصحراوية : صالحة من قبيلة أيت سالم، وهي قرينة الشاعر محمد سالم العلوي الشنكيطي، لها وراء إتقان حفظ القرآن يدا في العلوم، توفيت سنة 1356 هـ
-------------------------------------
السيدة مريم السملالية : صالحة ذات روحانية قوية، جمعت أخبارها لدى المؤرخين، توفيت نحو 1070 هـ
-------------------------------------
السيدة مريم بنت محمد السملالية : سيدة صالحة، ألف الكتاب في روحانيتها مجلد ضخم، وهي غريبة الشأن عابدة زوارة للمشاهد، توفيت بعد سنة 1163 هـ
-------------------------------------
السيدة موزايت : المرأة الصالحة التي حملت إسمها المدرسة التي تأسست على مشهدها
-------------------------------------
السيدة ميمونة بنت عمر الدرعية : صالحة عابدة صوفية ذات اللباس الخشن، مجابة الدعوة، ذكرها العلامة احمد بن سعيد المرغتي أنها توفيت سنة 1051 هـ
-------------------------------------
السيدة نايت مسعود البونعمانية : الصالحة الواعظة والدة الشاعر الفقيه سيدي الحسن البونعماني، عاصرت حرب زين بين المعدريين وآل دخان في تيزنيت سنة 1331 هـ
-------------------------------------
السيدة نفيسة بنت محمد بن العربي الأدوزي : صالحة فقيهة قرينة العلامة سيدي المحفوظ، توفيت سنة 1335 هـ
-------------------------------------
السيدة توجرارت : ولية صالحة اندرس رمسها واضمحل مع الزمن، نظرا لتنائي مشهدها عن الأنظار، ومقامها في قمة الجبل الشاهق والحامل لاسمها بقبيلة أيت مزال، اتخذته لخلوتها لعبادة الواحد القهار، وقد ذكرها الفقيه البوقدوري في كتابه أنه كان في مشهدها مدرسة دينية عامرة منذ أمد بعيد، ومر فيها من العلماء والقراء عدد كبير، وآخر من شارط فيها الفقيه سيدي محمد بن مبارك الكثيري، وقد انتهت فيها العمارة بالوباء الواقع سنة 1214 هـ، وبقيت خالية، الى أن أنقذتها الألطاف الربانية فتم تجديد بنائها أخيرا على يد بعض المحسنين، وذلك في عشرات القرن 21 مـ، وستعود إليها الحياة العلمية الدينية بفضلهم إن شاء الله تعالى

* * *


-----------------------------------
تقديم : محمد زلماضي المزالي
------------------------------------

* * *

رجــوع------------------------------------

* * *

***

1 commentaire:

Anonyme a dit…

السلام عليكم
جزاكم الله خيرا على هذا التأريخ لعالماتنا بسوس.
محمد من طاطا

Une erreur est survenue dans ce gadget