27 sept. 2008

تعريف أيت عثمان

* * *
-------------------------

قبائل أيت عثمان

قبائل أيت عثمان، جدع من اتحادية قبائل تاكنا، ومجالها الترابي يضم موطن قبيلة ايت احماد. ويحتل القسم الشرقي من مجالها، ويرفع أهلها نسبهم إلى قبائل جزولة الذين استوطنوا بواد نون قبل الفتح الإسلامي، وينحدر أيت عثمان رمزيا من جدهم الأعلى عثمان بن ماندي، عامل يوسف بن تاشفين على مدينة نول لمطة، وتضم القبائل التالية وهي
قبيلة إد ابراهيم : قبيلة من قبائل تكنة تنتمي إلى جدع أيت عثمان، مراكزها الأساسية تاغجيجت، تاكموت، وتركمايت، تقع على الحدود الشمالية لقبيلة أيت احماد
قبيلة ازوافيظ : من قبائل تكنة القوية، تنتمي إلى جدع أيت عثمان مراكزها الرئيسية تغمرت، واعرون، وتقع جنوب القبيلة هي موطن مناطق أسرير- وتغمرت- وعرون- وكلميم- وأفركط
قبيلة أيت احماد : من قبائل تكنة القوية، تنتمي إلى جدع أيت عثمان مراكزها الرئيسية، وينتسبون إلى جدهم الأدنى احماد بن بلا، وينحدرون من الجد الأعلى عثمان بن ماندا، والذي كان عاملا ليوسف بن تاشفين على نول لمطة، وهو الجد الأعلى لقبائل تكنة، وموقعها بالجنوب المغربي، وتنتمي إلى مجال وادي نون الشاسع، وهي موطن مناطق فاصك- وتاوريرت- وتوتلين، وتنقسم قبيلة أيت احماد الى الفرق التالية
فرقة إد الهرهار : تضم أربع مجموعات أسرية
فرقة إد الرموش : تضم أربع مجموعات أسرية
فرقة إد بوعدي : تضم ثلاث مجموعات أسرية
فرقة اد بولرواح : تضم أربع مجموعات أسرية
فرقة إد محند أو مبارك : تضم خمس مجموعات أسرية
فرقة إد مبارك : تضم ستة مجموعات أسرية
قبيلة تركز : وتقع على ضفة وادي درعة
قبيلة أيت وسا : قبيلة من قبائل تكنة، وتنتمي إلى جدع أيت عثمان بعدما انتقلت من جدع أيت الجمل، تقع شرق القبيلة، مراكزها الأساسية آسا وعوينة أيت أوسا وهي موطن مناطق أسا - وعوينة – وأيت وسا - والزاك - والمحبس - واجديرية
قبيلة الانصا ص : وتنقسم بدورها الى القبائل الصغرى التالية
قبيلة أيت بوهو : وهي موطن مناطق تيكليت- وتاغجيجت
قبيلة أيت زكري : وهي موطن مناطق البرج
قبيلة أيت موسى أوداود : وهي موطن مناطق كصيبة أيت موسى وداود
قبيلة أولاد بوعشرة : وهي موطن مناطق تيدالت- وتغجيجت
قبيلة أيت ياسين : قبيلة من قبائل تكنة، تنتمي إلى جدع أيت عثمان، ومراكزها الرئيسية أفركط، وأسرير، وتقع جنوب القبيلة

-------------------------------------------

* * *

* * *


---------------------------------------------


zalmadi-mohamed@hotmail.com


* * *


3 commentaires:

ahm a dit…

قبائل لف أيت عثمان، من تكنة،لا تقطن في المجال الترابي لسوس، بل أن مناطق ترحالها تاريخيا تمتد من وادي نون شمالا حتى تيرس جنوبا ، و لم يثبت تاريخيا أي تواجد لهم في سوس، كما أن إتحادها يعود إلى تعايشها في مجال واحد و مواجهتها لنفس التحديات، و ليس إلى إنحدار من جد واحد لا إثبات تاريخي لوجوده، مما يؤكد أن تنوعها في نمط العيش، بين الإستقرار و الترحال، و في اللسان، بين الناطقين بالحسانية كأزوافيط و أيتوسى، و الناطقين بالأمازيغية كأيت إبراهيم و أيت النص، هو تنوع في اصلها العرقي بين منحدرين من أصول عربية و منحدرين من أصول بربرية، كما هو الشأن في تراب البيظان كلها، من نهر النيجر جنوبا حتى وادي نون شمالا، حيث أن التنوع العرقي ظاهر بين أزناكة و العرب و الطوارق، على الرغم من تشابه أنماط العيش، ، وقبائل تكنة كلها تنتمي تاريخيا إلى الصحراء و ليس إلى سوس، كما أن من القيم الثابتة في تراب البيظان أن لا أحد ينكر أصله مهما دنى شأن ذلك الأصل فحتى لمعلم( الصانع اليدوي) يفتخر بكونه معلما، و كذلك الحرطاني و الزناكي، فكيف بالمحارب الذي يضع كل يوم حياته في مهب الريح فداء لحريته و حماية لشرف فبيلته و إعلاء شأنها .

MOHAMED ZALMADI a dit…

بعد السلام والتحية
أشكرك على تعليقك الهام، وأتفق معك في ما ذكرته حول اتحادية قبائل أيت عثمان، وأؤكد ما ذكرته أن هذا اللف المنتمي بدوره الى الاتحادية القبلية الكبرى لتاكنا الممتدة مواطنها في الصحراء، تعتبر من القبائل العربية الحدودية لمنطقة سوس الكبرى وكذا المناطق الصحراوية، أما من جهة المكونات البشرية فهذا مؤكد أن لا علاقة نسبية وعرقية بين جذعي تاكنا، أيت عثمان وأيت جمل، وإنما هو لف متوارث بين هذه القبائل للدفاع عن أوطانهم، وهذا ما ينطبق أيضا على باقي الأحلاف المتواجدة بسوس والصحراء أيضا كاتحادية قبائل شتوكة وغيرها
أما فيما يتعلق بالجد عثمان بن ماندي فقد أشرت اليه أنه جد رمزي فقط، تنتسب اليه بعض أقسام قبائل أيت عثمان في حين لا تنتمي اليه الأخريات
أما فيما يتعلق بالمجالات الترابية لهذه الاتحادية فقد اعتمدت على ما ذكره المؤرخون والباحثون من أن الحدود الطبيعية والتاريخية لقبائل جزولة هي وادي درعة كما عند الأستاذ عمر أفا الذي وضع خريطة لقبائل منطقة سوس أشار فيها الى أن الحدود السوسية جنوبا تقع على ضفة وادي درعة الشمالية، وعند الأستاذ امحمد العثماني في كتابه ألواح جزولة يقول
من أجل ذلك يكون المقصود بجزولة في بحثنا هذا، المنطقة الواقعة بين سفح جبل درن وهو الأطلس الكبير شمالا والبحر المحيط غربا وجنوبا الى المجرى الأدنى لوادي درعة ورأس الوادي شرقا، بما في ذلك من السهول والجبال والشواطئ والسلسلة الجبلية التي تقع في وسط هذه المنطقة تسمى الأطلس الصغير، وتتصل بجبل درن بواسطة جبل سروا شمالا وبالصحراء والبحر المحيط جنوبا
ويقول في مقال آخر
إن الاقليم الذي نعبر عنه في اصطلاحنا بجزولة يشتمل على أربع دوائر وهي
دائرة إنزكان - دائرة تارودانت - دائرة تيزنيت - دائرة أكلميم
وبالنسبة لدائرة أكلميم فقد فصلها العثماني فقال
ففي دائرة أكلميم القبائل التالية : أيت باعمران – الاخصاص – إفران – تاغجيجت – تكنا – أيت أومريبض – تامانارت – إيمي أوكادير – فم الحصن – أقــا
وهذه القبائل المذكورة هنا تقع كلها شمال وادي درعة وهو ما يدل على أن العثماني اعتبر هذا الوادي هو الحدود الجغرافية الطبيعية للقطر السوسي
هذا ما ورد لدى الباحثين من الناحية الجغرافية، أما من ناحية المكونات البشرية فأؤكد لكم أن ملاحظتكم صحيحة بأن قبائل أيت عثمان تنتمي عرقيا الى عرب الصحراء، بالرغم من كونها من القبائل الحدودية لمنطقة سوس الكبرى، ومما يؤكد ذلك ما قاله الاستاذ عمر أفا في حديثه عن استقرار القبائل العربية في جهات مختلفة من مناطق سوس حيث قال
تم استقرار قبيلة أولاد جرار في شمال أيت باعمران في أواخر عهد الموحدين وفي سهل شتوكة استقر بعض الرحل فكونوا قرى كهوارة، أما في منطقة تاكنا وأكلميم فقد استقرت قبيلتا أيت جمل وأيت بلا، وهما على ما يظهر من عرب بني هلال
وخلاصة القول أؤيدكم في رأيكم وخصوصا إذا كنتم من أهل هذه المنطقة، وأهل مكة أدرى بشعابها، وشكرا جزيلا على مراسلتكم وإفادتكم
قال تعالى وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين صدق الله العظيم

Sahrawi polisario (fuck chleuha) a dit…

تربط جل المصادر المكتوبة تاريخ تغجيجت ببداية تشكل نواة قبيلة أيت إبراهيم، و استنادا إلى الرواية الشفوية فالجد الأسمى لهذه القبيلة الصحراوية بامتياز هو: عثمان بن مندى و هو أيضا الجد الأسمى للف حمل إسمه “لف أيت عثمان ” الذي يضم تجزئة أيت النص التي يشكل أيت إبراهيم عمودها الفقري و تجزئتي أيت الخمس و أيت بلا، و من المعلوم تاريخيا أن هذا اللف ينضاف إلى لف أيت الجمل ليشكلا معا اتحادية “ثكنة” بمنطقة واد نون و باني الغربية. و تشير الكثير من الدراسات إلى أن عثمان بن مندى هذا كان عاملا لعبد الله بن ياسين على نول لمطة عاصمة واد نون زمن المرابطين . و يشير” Jacques - Meunie” إلى أن آثار و بقايا نول لمطة ما تزال قائمة قرب قصر أسرير أزوافيظ .و يشير في موضع آخر إلى أن المرابطين بنو موقعا هاما قرب تغجيجت و الذي حمل بدوره بعد نول لمطة تسمية “مدينة نول” .

و تتشبث القبيلة و إلى اليوم بانتمائها إلى الجد المعياري إبراهيم بن لحسن بن عثمان بن مندى و هو حفيد عامل عبد الله بن ياسين و إليه يعود الفضل في تشكيل الملامح الأولى للقبيلة و تزامن ذلك مع نهاية حكم المرابطين الذي عرف تشيد القلاع و الحصون للحد من هجمات الموحدين .

لقد أستطاع مؤسس قبيلة أيت إبراهيم أن يبلور النواة الأولى للقبيلة عبر ممارسة عسكرية صرفة نظرا لحجم التهديد الخارجي و المتمثل في الزحف الموحدي نحو هذه المنطقة و الذي جوبه بمقاومة شرسة و هو الأمر الذي دفع عبد المؤمن إبن علي الموحدي إلى إصدار الأوامر لتدمير المنطقة و سخر لذلك جيشا عظيما قويا مكنه من السيطرة على نول لمطة.

و كان ذلك سببا في رحيل أيت إبراهيم وانتجاعهم بواحة” توات” لعقود من الزمن و تحولت القبيلة بعدها إلى قبيلة مطالبة بالدفاع عن نفسها فعادوا إلى تغجيجت خلال القرن الثامن الهجري (14م)، ليشكلوا قوة ضاربة وليستعيدوا مكانتهم كزعامة في المنطقة و ليحيوا المجد المرابطي و على حساب قبيلة أيت حربيل ذات السمعة الحربية كامتداد موحدي التي اضطرت في نهاية المطاف إلى الدخول في إطار محمي أيت إبراهيــــم.و بعد تحقيق هدفها الأسمى و المتمثل في السيطرة على تغجيجت لغنـاها الاقتصادي بما توفــره مــــن مراع و نخيـــل و معادن و مزارع، بدأت القبيلة تتوسع على حساب القبائل المجاورة لتثبيت قاعدتــــــها جهـــــــــــــــويا .

إن أول إشارة تعرفها المصادر المكتوبة لتغجيجت، كانت تحت تسمية “تاعكيزت”، و لم تذكر بعد ذلك إلا في مدونة أسـا ( القرن 14م)على صيغة”غاجيجة”، أما المصادر التي تهتم بالتصنيف الاثني فنجد ابن سعيد في جغرافيته يربط مداشر و قرى تغجيجت بإيليميضن حسب تعبير د.مصطفى ناعمي.

وإذا كانت القبيلة التي ارتبطت تسميتها بالمجال الترابي الجغرافي الذي يسمى تغجيجت و فية لإنتمائها المرابطي، رافضة للمد الموحدي، فإن ريادتها وزعامتها للمنطقة ستعود إليها مجددا بعد انتهاء الحكم الموحدي و اندحاره أمام التحالفات القوية التي عرفتها المنطقة بين مختلف القبائل الرافضة للغزو الموحدي. و لعبت تغجيجت باعتبارها معقل قبيلة أيت إبراهيم أدوارا سياسية مختلفة في الحقبة التاريخية اللاحقة خاصة في العصر السعدي، لقد أكدت مختلف الدراسات أن أيت إبراهيم ساندوا في البداية الحكم السعدي باعتباره حكما انبثق من التحالف الجز ولي “دولة إكزولن”، لكن هذا الدعم لم يستمر كثيرا خاصة و أن مسألة زعامة أيت إبراهيم في المنطقة مسألة سيادة؛فحينما حاول السعديون منح هذه الزعامة “لتمنارت” عبر داعيتهم “سيدي أمحمد إبراهيم الشيخ “و الذي أراد احتكار السلطة، قوبلت المحاولة برفض أيت إبراهيم أداء الأعشار لهذا الأخير، و لهذا لجأوا إلى سليل سيدي أحمد أموسى على بودميعة مؤسس إمارة السملاليين المستقلة في أواخر الدولة السعدية فبايعوه و سانــــدوه مساندة مطلقة و تبعتهم في ذلك قبائل كثيرة أزوافيط، أيت الحسن الذين حضروا إلى تغجيجت للقاء بود ميعة و مساندته، و طاب له المقام في تغجيجت و بنى لنفسه فيها دارا في قصر إرز،

و بانهيار إمارة “إليغ” دخل أيت إبراهيم في صراع مع الحكم المركزي الجديد حينما رفضوا أداء ضريبة فرضها مولاي عبد المالك خليفة المولى إسماعيل، ورغم هذا الخلاف فكتب التاريخ سجلت استعانة العلويين بالقبيلة لمحاربة أعدائها من أهل الساحل .

أما صراعات القبيلة مع القبائل المجاورة فمحورها الأساسي دوما، هوا لسيطرة على تغجيجت المركز خاصة قصر إرز التاريخي، فقد دخل أيت إبراهيم في صراع مفتوح مع منافستيها التقليديتين: أيت حماد سيدة تجزئة أيت الخمس من لف أيت عثمان زهاء نصف قرن، و قبيلة أيت أوسا. و لقد سبق لهما أن احتلتا قصر “إرز” و حرره أيت إبراهيم بمساندة من أزوافيط، و بعد هذه المناوشات المحلية انضمت القبيلة إلى أكبر تحالف جهوي ضم في اتحادية كلا من أيت عثمان وأيت الجمل لدحر محاولة سيد “اليغ” الحسين وهاشم تحطيم تجارة أهل “بيروك” المتنامية حيث هزمه أيت إبراهيم في إفـــــــــــــــــــــــــــــــــران

Une erreur est survenue dans ce gadget